Google+
Loading...
صفحة جديدة 1

المناطق الرطبة

تتكون الأراضي الرطبة مجالات دائمة أو مؤقتة من المياه العذبة أو المالحة والأراضي المتاخمة لها. وهو يشمل كل الأنهار والبرك والبحيرات والمسطحات المالحة / السبخات والشط. وتعد تونس اكثر من 256 منطقة رطبة حيث عدد هام منها ذات الأهمية الدولية. وتقع أغلب هذه المناطق بالشمال ، وخصوصا بالقرب من الساحل.

وتمكن المناطق الرطبة توفر تشكيلة واسعة من أنواع النباتات من النمو لعدد كبير من اللافقاريات ، البرمائيات والزواحف والطيور والثدييات ، للاستفادة من هذه النباتات والموائل و / أو كمصدر للغذاء والإيواء. وتستعمل كل عام أكثر من 75000 طير النحام و 400000 من البط من مختلف الأنواع و 250000 من طيور مائية من فصيلة التفلقيات و والدجاج المائي االمناطق الرطبة لقضاء فصل الشتاء ، والاسترحة أثناء هجرتهم والتعشيش. إضافة إلى وجود عدة أنواع نادرة من الأطياف النباتية أو الحيوانية الأنواع المستوطنة في البيئة المائية.

وتعتبر الأراضي الرطبة ذات حساسية خاصة للأنشطة التي تؤثر على مستوى ونوعية المياه (السدود والصرف الصحي للأراضي الرطبة للزراعة ، وتصريف الملوثات الكيميائية ومبيدات الأعشاب ،...) وتقليل حجمها وزراعة الحدود ، والتنمية الحضرية المجاورة. هذه المجالات هي ثلاث مجموعات رئيسية للنظم الإيكولوجية للأراضي الرطبة وهي النظم الإيكولوجية البحيرة (البحيرات البحرية والبحيرات والمستنقعات المالحة) ، والمسطحات الملحية والبحيرات المالحة والانهار والخزانات.


https://dl.dropbox.com/u/56143206/site/plantes/sob7an-allah.jpg