Google+
Loading...
sans titre 5

 الحديقة الوطنية ببوقرنين
 تقديم عام:
 أحدثت الحديقة الوطنية ببوقرنين بأمر رئاسي بتاريخ 17 فيفري 1987 وهي تقع قرب حمام الأنف بالضاحية الجنوبية للعاصمة و تمتد على مساحة 194 هكتار من الغابة التي تغطي جبل بوقرنين. و يعتبر احد المظاهر الطبيعية المميزة للضاحية الجنوبية للعاصمة حيث يطل على مجمل بحيرة تونس من ناحية و على كامل سهل مرناق من ناحية أخرى و يحاكي بقمتيه المميزتين إشكال البراكين الطائفة القديمة و كان يدعى في العصر الروماني " جبل بلقارنسيس"
و يمثل بمعيّة الهضاب المحيطة به الظرف الشمالي سلسلة الظهر التونسي و تعتبر المجموعة المحيطة به ذاتها العمود الفقري لهذه الحديقة.
يختلف الكساء النباتي بالحديقة حسب الارتفاع و الوجهة الجغرافية و نوعية التربة و يتميز بالغزارة و التنوع حيث تم تعداد أكثر من 600 نوع ساعد على تواجدها المناخ المتوسطي الرطب ذو الشتاء المعتدل. إذ تختلف المعدلات السنوية للأمطار بالمنطقة من 420 مم بسفح الجبل إلى 770 مم بقمتها التي غالبا ما تدثرها السحب شتاءا. و تتألف غابة الحديقة من العرعار البربري سواء بشكله الشجيراني أو الجنيبي، و تتواجد بها أعدادا وافرة من نباتات بخور مريم الفارسي التي لا نجدها بسواها من المناطق الأخرى سواء بالبلاد التونسية أو بالمغرب العربي. و تكسو المنخفضات أشجار الخرخاش ( أو الكشريد و الخروب ) و تعتبر غابة بوقرنين المتنفس الوحيد لسكان العاصمة و ضواحيها و بناء على ذلك توفر هذه المساحة الخضراء مكانا طبيعيا للتنزه و الاستراحة كما تمكن المرتفعات الجبلية من الاستمتاع بمشاهد في غاية الروعة ممثلة في خليج تونس المترامي الأطراف و الموضع سيدي بوسعيد و قرطاج و تونس و حمام الأنف و شبه جزيرة الوطن القبلي.
 تأوي غابة بوقرنين ثروة حيوانية هامة تعد أكثر من 25 نوعا من الثديات كالخنزير البري و الضبع المخطط و ابن آوى و الدلدل و هناك أنواعا من الحيوانات تم القضاء عليها حيث كانت متواجدة بالجهة حتى عهد غير بعيد كالأيل الأطلسي و الأروية المغاربية و الإدم.

 


https://dl.dropbox.com/u/56143206/site/plantes/sob7an-allah.jpg